يوميات تاكسجي في نيويورك(8) استقالة حاكم بقلم جمال عمر كل احد

15 03 2008

                  استقالة حاكم

        انتهيت من قرأة مخطوطة حواديت الآخر، للكاتب الرقيق حسام فخر. يوم الاثنين الذي قُدمت فيه الساعة شهرا قبل موعدها المعتاد، ربما لكي تفتح المحلات حسب التوقيت الصيفي لمواجهة البطء الاقتصادي. قررت ان اخذ راحة أدرت جهاز الراديو.

 فاذا بصوت المذيع يخبرني ان حاكم ولاية نيويورك الذي اتى الى الحكم منذ شهور بنسبة اصوات عالية من اجل التغيير. خلال السنوات الماضية كمحامي عام للولايه استطاع ان يتتبع فساد مالي في “ول ستريت” رفع من اسهمه جعلة قطار قانوني لمحاربة الفساد. قد اكُتشف انه اقام علاقات جنسية مع بنات ليل، مرات عديدة دفع خلالها الاف الدولارات.

 حضر الى مكتبه والقى بيان اعتذار في دقيقة وذهب. تلك اللحظات التي تنقطع فيها عن بوق الاعلام وحينما تعود اليه كأن ميزان العالم قد اختل، والدنيا تغيرت. تصورت زوجتي التي عادت من العمل اني امزح حين اخبرتها.

ظل جهاز الراديو اليوم التالي يُقلب الموضوع من كل جانب اليوم التالي وانا اجوب شوارع المدينة. هل سيستقيل الحاكم؟ هل هناك مؤامرة؟ وكم دفع؟ ولماذا وقفت زوجته بجواره حين القى بيانه؟ ولماذا هذا الصمت الرهيب منه؟ الكل يتحدث ويقول وليس هناك من كلام.

 مر الثلاثاء واصبح الاربعاء ومازال حديث الراديو، الا ان الحديث الان انه سوف يلقي بيان الحادية عشرة ونصف، وانه سوف يعلن استقالته. وان نائبة الاسود الكفيف سيتولى هو منصب حاكم الولاية ليكون اول اسود حاكما لولاية نيويورك، وذكر المذيع ان الحاكم مازال في شقته بالمنزل رقم 985 في الافينو الخامس.

تعجبت من ذكر رقم المبنى. لكني اردت ان ابحث عن الرقم في الخريطة واذهب القي نظرة عليه، لكن رحلات الذبائن كانت تاخذني بعيد، بعد الحادية عشرة اقتربت من شارع ستة وثمانين لوحت لي زبونة، اخبرتني بتوجهها. سوف نتجه في الافينو الخامس، ما ان دخل التاكسي الافينو حتى انغمسنا في زحمة مرورية امام متحف المتروبولتان، دائما هناك زحمة، لكن الغريب كان صوت طائرة هليكوبتر ياتينا قريبا، كلما اقترب التاكسي ببطء بانت اسطح بعض سيارات الاعلام، نظرت الى ارقام المباني ادركت اننا بالقرب من مبنى شقة الحاكم.

        ايه الزحمة دي؟

        يظهر ان الحاكم ساكن هنا.

        يوه انا نسيت انه ساكن هنا، والهليكوبتر دي صوتها موزعج اوي.

ردت على تليفونها المحمول وقالت لمن تتحدث اليه

        عندي موعد مع دكتور الاسنان، ومعجونة في زحمة بسبب حاكم الولاية.

 صوت الراديو ان الحاكم قد غادر بيته وتتجه سيارته الان في طريقها الى مكتبة في وسط منهاتن تتابعها اعيننا من السماء.

 ومزح قائلا “ربما خاييفين ليهرب”، اقتربت ببطء من المبنى الذي وجدت امامه حواجز الشرطة الخشبية الزرقاء والمعدنية واعداد من مصوري الصحف و قنوات التليفزيون، وتقف سيارات البث بسواريها العالية التي ترسل عبر الاقمار الصناعية. اخرجت تليفوني المحموك وبدأت ألتقط صور للواقفين والاوضاع.

يقف المبنى على ناصية شارع تسعة وسبعين بجواره بمدخل واحد بيت عمدة المدينة وامامه من الناحية الاخرى قنصلية العراق بعلمها صغير الحجم وقد التف حول بعضه ولم يعد يرفرف. انفرج الطريق ما ان مررت من امام المبنى.

 الراديو: مضت الساعة الحادية عشر ونصف ولم يدخل الحاكم الى غرفة المؤتمر ونعرف انه قد وصل الى مكتبه وننتظر دخولة اي لحظة. خرجت الراكبة ودخلت اخرى، طلبت ان تذهب الى محطة “جراند سنتر” بشارع اثنين واربعين.

بدأ صوت الحاكم ياتي عبر الراديو وكما قال المذيع بجواره زوجته. سالت الراكبة اذا كان هذا هو الحاكم، فلما اجبتها نعم طلبت ان ارفع الصوت.

 اعتذر مرة اخرى، وانه يتحمل نتيجة افعالة وانه يعلن استقالته وان نائبة سيتولى منصبة بدءا من الاثنين القادم.وصلنا امام المحطة تمهلت الراكبة في اخراج النقود والدفع وكأنها تريد ان تسمع اكثر ماذا سيقول.

        هو بيتكلم من اين؟

        مكتبة جنبنا بشارعين، اربعين مع الافينو الثالث بجوار المبنى الذي به القنصلية الايرانية. 

دفعت الاجرة وخرجت نظرت الى الرصيف الاخر، لم اجد زبون، انطلقت متجها الى شرق شارع اثنين واربعين نحو الامم المتحدة، وعند الافينو الثالث تمهلت ونظرت ناحية مبنى مكتب الحاكم كانت زحمة السيارات فظيعة وكمية المصورين والكاميرات كأنها جبل. ولم يكن بجوارها زبون فانطلقت.

 جمال عمر


الإجراءات

Information

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: