يوميات تاكسجي في نيويورك (3) رجل الشاه كل احد بقلم جمال عمر

2 02 2008

                 

                                (3) رجل الشاه

            اشارة المرورفي طريقها ليتغير لونها من الاحمر الى الاخضر. طل وجه لم اكن اتوقعه لاني في الحارة الوسطى، وجه حليق بدقة وحرفية وفروة شعر كثيفة كاملة لم تفقد من شعيراتها شيئا، الا ان الشعيرات البيضاء غزت الرأس.

لمّح لي ان كنت فاضي، فهززت راسي بالموافقة، امسك بمقبض الباب الخلفي ليفتحة لحظة تغير لون الاشارة، وبحركة دؤبة لا تعرف مصدرها انسل داخل التاكسي، الذي بدأ يتحرك، نازلا في الافينو الثاني عابرا شارع 42.

 حاولت ان التقط وجهه في المرآة الداخلية لكن بصعوبة جدا، فقد غاص في مقعد السيارة الخلفي.

تجاعيد الوجه تظهر بخفة وعينان متوقدتان دائمتي الحركة لاتستقران في مكان. قمحي البشرة اقترب رأسه قليلا من الحاجز الفاصل بين السائق والراكب، لكي استطيع ان اسمعه، وتحدث بطريقة اهل السلك الدبلوماسي الذين يظهر الكثير منهم في هذه المنطقة القريبة من الامم المتحدة ومؤسساتها.  لهجة من اتي الى امريكا كبيرا في السن اخبرني بمقصدة  وارشدني الا اسلك شارع خمسة وثلاثين لعبور المدينة لانه دائما شارع مشكلة.

بدأ يتحدث كمن يحب دائما التعرف على الناس، وربما من قرب لهجتينا نطقا بالانجليزية، او ربما من اسمي المكتوب بخط عريض على الرخصة المواجهة له.

سألني من اي بلد انا، اجبته، فقال

         بلد حلوة انا كنت هناك من ثلاث سنوات.

         وعجبتك؟

         فيها اماكن حلوة وبها اناس اغنياء جدا، لكن ما ان تخرج الى الشارع حتى ترى الفقر والعوز.

         هو انت من اين؟

         ايراني

         بتزورها؟

         من سنة خمسة وثمانين لا

. بعد الملك(قال كلمة الملك الانجليزية ولم يقل الشاه) ما فيش ايران، كانت احسن عيشة وافضل بلد.

شعرت بالمرارة في كلماته والذكريات التي بدأ يسردها عن حياته في ايران ما قبل ثورة الخوميني، وترحمه عليها.

 ولكني اردت ان اسأله الم يكن السبب في الثورة هو انعزال النخبة عن الناس والفارق بين من يملكون ومن لايملكون. تلك النخبة التي تنغلق على نفسها ولذاتها دون الناس حتى اذا فار القِدر طالتهم ناره.

تحدث عن الحضارة والثقافة والتاريخ العريق. وعن التخريب الذي فعله حكام ما بعد الثورة في البلاد. لكن نبرات صوته وكلماته كانت دائما تشدة للماضي كمن يرفض الاعتراف بالواقع او التعامل معه، وليس له يد فيما حدث، ولن يستطيع ان يجد تفسير لما حدث الا ان التخلف والهمجية هي التي سادت ولابد ان تعود الامور في يوم من الايام الى طبيعتها.

تعثر المرور وتوقف التاكسي لزحمة العبور، طل بوجه في مرآتي

         خلينا ننزل لشارع خمسة وثلاثين من هنا

         اليس الشاه هو السبب فيما حدث؟

اقترب وجهه اكثر من الحاجز وبدأ يدافع دفاعا ويسب في الهمج الذين يحكمون الان واضاعوا مجدا ايران التليلد، لكن قريبا سوف يظهر حل، هكذا انخرط في الكلام. شعرت انه سوف يخبرني بعد قليل انني لا اعرف شيئا واتحدث عما لا اعرف، فاثرت ان اهز راسي

         انحرف على اليمين في منتصف المربع خلف هذه السيارة، ايوه، بس تمام

وصلنا الى منطقة محلات بيع الملابس جملة واستيرادها في وسط غرب منهاتن، يكثر فيها اليهود المتدينون ومعظم المحال يملكها يهود متدينون والهنود والباكستانيين.دفع البونديرة” الاجرة” وبقشيش وهز راسه بدبلوماسية وغادر السيارة.

– سلام.

جمال عمر

1-2-2008

 


الإجراءات

Information

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: