المستشار الخضيري حقوق الانسان والحرث في البحر

2 02 2008

المستشار محمود الخضيري يكتب: إدانة البرلمان الأوروبي لانتهاكات حقوق الإنسان في مصر.. كالحرث في المياه٢/٢/٢٠٠٨

 لم أسعد كما سعد البعض مما جاء في تقرير برلمان الاتحاد الأوروبي عن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، وليس مبعث عدم سعادتي أني أعتبر ذلك تدخلا في شؤون مصر الداخلية فالعالم لم يعد كما كان بالأمس، جزراً متقطعة لا يؤثر بعضها في بعض بل صار وحدة واحدة، وكياناً متقارباً، يتأثر كل جزء منه بما يحدث في الجزء الآخر وإلا فلماذا تهتم أمريكا وإسرائيل مثلا بما يحدث في إيران ولبنان؟ ولماذا تتأثر مصر بما يحدث في فلسطين؟ ولماذا تتدخل أمريكا وإيران وتركيا في العراق؟

 إذن فما يقال من أن ما جاء في تقرير البرلمان الأوروبي من انتهاكات لحقوق الإنسان تدخل في أمر داخلي لا يهم إلا مصر أمر لم يعد مقبولا، إذ لا شك أن هناك دولا تتأثر بذلك ومنها بعض دول الاتحاد الأوروبي، وهي الدول التي مات بعض شبابنا علي أبوابها وفي شواطئها هربا من وطنهم وما يعانون فيه من بطالة وضياع وانتهاكات لحقوقهم الإنسانية، فهذه الانتهاكات والضياع هما اللذان دفعا بهم إلي هذه الهجرة غير الشرعية والتي يمكن أن تسبب بعض الدول وخاصة الغنية منها، متاعب في استيعابها ثم بعد ذلك نقول إن هذا شأن داخلي لا شأن لأحد به، إن هذا يشبه تماما من يحرم ابنه من الطعام والكساء والحرية فيلجأ الابن لجاره لكي يطعمه ويسقيه ويأويه، وعندما يحاول هذا الجار التدخل لدي الأب يرد عليه الأب قائلا إن هذا أمر عائلي بيني وبين ابني لا دخل لك به.

فليس عدم سعادتي بهذا التقرير إذن ما يردده البعض من تدخل في أمور مصر الداخلية وإنما مبعث عدم سعادتي هو الحفاوة التي قوبل بها هذا التقرير من البعض ظنا منهم بأن ذلك يمكن أن يكون سببا في تحسن الأمور فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في مصر، هذه الحفاوة التي تشعرنا بأننا نعتمد كل الاعتماد علي غيرنا لكي يخلصنا مما نحن فيه من ممارسات ضقنا ذرعا بها منذ أمد بعيد، ولكننا للأسف الشديد لم نفعل أي شيء في سبيل القضاء عليها والخلاص منها، هناك مبدأ أؤمن به أشد الإيمان وهو أنه لا أحد يحارب قضية أحد، وإذا أردت أن يقف الناس إلي جوارك وأن يؤيدوك ويؤازروك فعليك أنت أولا أن تقف إلي جوار نفسك وتحارب من أجل قضيتك هنا يمكن أن تجد أنصارا للحق يقفون إلي جوارك يساندونك ويؤيدونك ويمدون لك يد العون، أما أن تطلب من الناس مساعدتك للتخلص من مشاكلك وأنت نائم لا تحرك ساكنا فهذا أمر ضد الطبيعة البشرية،

 عندما كنا نخوض معركة الانتخابات التشريعية السابقة تصور البعض أن هذه الانتخابات ستجري في جو ديمقراطي ليس لأن الشعب سيقف وقفة رجل واحد من أجل الدفاع عن نزاهة الانتخابات ولكن لأن وزيرة الخارجية الأمريكية أعربت عن أملها في أن تكون هذه الانتخابات نزيهة وحرة، وفجأة وجدنا الحكومة تتدخل فيها بشكل سافر لم يسبق في أي انتخابات جرت في مصر وأصبحت تتصرف فيها بكل ما أوتيت من قوة من أجل الحيلولة دون أن تسفر عن نتائج لا ترضي بها، وعندئذ بدأ الناس يفيقون ويقولون إن أمريكا غيرت رأيها وسمحت للحكومة المصرية بالتدخل فيها، لأن الحكومة المصرية أقنعت الحكومة الأمريكية بأن بديل عدم تزوير الانتخابات صعب وهو وجود فئة لا تستطيع أمريكا التعامل معها، وهكذا أصبحت نتيجة الانتخابات في مصر مرهونة بمشيئة الإدارة الأمريكية، وليس المصرية، وهي إدارة لا تبحث عن الديمقراطية كأسلوب تعامل، ولكن تبحث عن ديمقراطية علي المقاس وحسب المصلحة، بدليل أنه لا أحد يشكك في نزاهة الانتخابات الفلسطينية الأخيرة والتي أسفرت عن فوز حماس بثقة الشعب الفلسطيني، ورضخ رئيس السلطة، وكلفها بتشكيل الحكومة وبعدها قامت الدنيا ولم تقعد من أولها لآخرها في عنف لم يحدث عند وقوع أشد الاعتداءات من إسرائيل علي الشعب الفلسطيني، لمجرد أن الشعب الفلسطيني اختار بإرادته الحرة وكأنه دون شعوب العالم ليس له حق في هذا الاختيار،

 حتي مصر التي تغضب الآن من تقرير برلمان الاتحاد الأوروبي باعتباره تدخلا في شؤونها الداخلية غضبت وحزنت من هذا الفوز وساهمت، بكل إمكانياتها، في الحصار المقرر علي الشعب الفلسطيني عقابا له علي هذا الاختيار غير المرضي عنه، فإذن أمريكا والغرب لا يحبون لنا الديمقراطية التي يمارسونها هم إلا إذا كانت نتائجها ترضيهم، أما إذا كانت تختلف معهم، فإن الديكتاتورية والظلم والفساد وانتهاكات حقوق الإنسان هي التي نستحقها وجديرون بها.ما يحزنني ويقض مضجعي ويؤلمني كثيراً، أن ننتظر من غيرنا عرباً كانوا أو فرنجة، أن يحاربوا قضيتنا، وأن يحلوا لنا مشاكلنا مثل العجزة والمعوقين الذين لا حول لهم ولا قوة، رغم أن الحلول التي تأتي من الخارج لا تحل مشاكلنا من جذورها، ولا تقضي عليها قضاء مبرما، بل تكون في شكل مسكنات يزول مفعولها بعد زمن قصير ويعود الألم أشد مما كان، ويتمكن الداء بحيث يصعب علاجه فيما بعد إن لم يستحل.

نتائج التقرير كما أشارت الصحف هي تخفيض بعض المعونات أو منعها، وهذه المعونات في الحقيقة هي المسكنات التي تضر بنا أكثر مما تنفعنا وتضعنا في موضع المستجدي الضعيف الذي يتسول لقمة العيش، حيث لا يستطيع أن يحصل عليها نتيجة جهده وعرقه، ولو أن هذه المساعدات جميعاً منعت عنا لكان في ذلك حافز لنا لإزالة الألغام من أرضنا واستصلاحها وزراعتها حتي نأكل من عرق الجبين، هل يتصور أحد أن مصر تبكي وتتذلل من أجل مائة مليون دولار معونة أمريكية تزمع أمريكا قطعها عن مصر؟ مائة مليون دولار تطالعنا الصحف يومياً بقيام مستثمر أو موظف في بنك بالاستيلاء عليها أو اختلاسها والهروب بها إلي الخارج دون أن تستطيع يد العدالة أن تمتد إليه، مائة مليون دولار لا تكفي لإقامة بناية يسكن فيها علية القوم، بل هي مصاريف حفل يقيمه أحد أثرياء العصر دون أن يجرؤ أحد أن يسأله من أين لك هذا؟

هل عرفت أخي لماذا لم أسعد كما سعد البعض بما جاء في تقرير برلمان الاتحاد الأوروبي عن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر؟ لأن هذا التقرير لن يقضي علي هذه الانتهاكات ولن يخفف حتي منها، بل ستستمر إلي وقت إعداد التقرير الذي يليه لأن أوروبا ليست جادة في القضاء علي هذه الانتهاكات، ولأن مصر حريصة عليها حرصها علي بقاء نظام الحكم الذي يقوم بهذه الانتهاكات، ولأنك أخي المصري لا تفعل أي شيء في سبيل القضاء علي هذه الانتهاكات سوي البكاء والعويل والصراخ ولطم الخدود علي الأحباب الذين راحوا ضحية هذه الانتهاكات، تري لو شعر من يقوم بهذه الانتهاكات بالخطر علي نفسه وعائلته وماله، وبأنه مهدد لا يستطيع الخروج من منزله أو يأمن علي ماله وأولاده من الانتقام ممن قام بانتهاك حقوق الإنسانية، تري سيقدم علي ذلك حتي تحت وطأة أمر يصدر إليه ممن يملك إصدار هذا الأمر؟ أعتقد أنه لن يقدم لأنه يشعر بأن من أصدر إليه الأمر غير قادر علي حمايته، أما الآن فإنه يعلم تمام العلم أن ما يقوم به ليس محميا فقط، ولكن هو السبيل إلي الترقي والوصول إلي أعلي المناصب في الدولة، وهو السبيل الصحيح لكي يري نفسه وأولاده وكل من يهمه في أحسن حال وأفضل معيشة، هل بعد ذلك نتوقع أن نري تحسناً في أحوال حقوق الإنسان في مصر لمجرد أن برلمان الاتحاد الأوروبي وضع تقريراً يدين فيه هذه الانتهاكات؟!.. هيهات ثم هيهات، عشم إبليس في الجنة.


الإجراءات

Information

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: