حوار مع مصر (1) ليه يا مصر – مع كوبال –

25 01 2008
أشتهر المصريون منذ قديم الأذل بعشقهم لمصر ، نعم نعشق تلك البلد التي ذكرت في القرآن الكريم عدة مرات وكانت هي دائما” أما” حنون علي أبناءها .. نلهو فيها ونصخب ونضحك ونصلي ونبكي ونحب ونكره ونسعد ونشقي وننتخب ونضحك بعد تزوير النتيجه الانتخابية .
نحبها ولا ندري السبب فنحن المصريون عن جد نشعر بالشقاء – علي مختلف العصور – وبالرغم من ذلك نهب لنصرتها والذود دونها بحياتنا ودمائنا وهي تحتضننا جميعا” وترضعنا من نيلها المبارك ولا تقسو علينا إلا في قيظ الصيف وبرد الشتاء القارص إن وجدا .. وأيضا” نعوقها نحن بحرق قش الأرز وإلقاء القمامه في شوارعها – أقصد شوارعنا – لا شك أننا نحتاج إلي تهذيب ولكننا بالرغم من ذلك نحبها وتعودنا علي الحياه فيها .
إلا أن ما يحدث الآن شيئ غريب بحق فعلي تاريخ مصر العريض لم نسمع أبدا” عن هروب أبناءها منها ويا ليته هروب نظيف بل إنه هروب ملطخ بدماء الهارب ، كنا نحارب للحفاظ علي حرية مصر للعيش فيها وضحي الآلاف بحياتهم من أجلها والآن يضحي الآلاف أيضا” ويغامرون بحياتهم للهروب من مصر …!!
أحداث غير مسبوقة من غرق المصرييون الهاربون من مصر علي شواطئ أوروبا تاره ووقوعهم رهائن في أيدي عصابات التهريب بين مصر وليبيا تارة أخري وأخيرا” موت شاب مصري بمطار في فرنسا أثر سقوطه من علي عجلات الطائرة حين هبوطها .. إلي هذه الدرجه كان هذا الشاب لا يطيق حياته بمصر … يهرب منها علي عجلات طائرة تحلق به في السماء علي إرتفاع آلاف الأقدام … ماذا فعلت يا مصر بأبنائك ….؟
الكثيرون أيضا” أرتموا في أحضان الكيان الصهيوني المحتل والمسمي إسرائيل عملوا بها لدي اليهود – الذين طردوا من مصر قديما” وفرق الله لهم البحر كي يهربون من مصر فعبدوا من بعد ذلك العجل – وتزوجوا من الاسرائليات الاتي يتجندن في الجيش الاسرائيلي … ماذا فعلت يا أم الشباب كي يرتمون في أحضان نساء أعدائك …!
هل أنت غاضبه …. قبل أن تجيبي … نحن الغاضبون … أنت تغيرت .. أنت متهمه بعقوق أبنائك .. فما قولك
– بل أنتم المتهمون بعقوقي .
إذن فقد تبادلنا الاتهامات فأنت متهمه في نظرنا ونحن متهمون في نظرك فنحقق معك وتحققين معنا
– موافقه ولكن هل تريدون التحقيق مع مصر الرسمية أم مصر الشعبية ؟
نريد التحقيق مع مصر أمنا … فالعقوق تهمه لا ترد إلا بين الأبناء والآباء .
– مجرد اتهامكم لي عقوق فلنسميه حوار
نعم حوار .. حوار مع مصر أمنا فجرته كلمة ليه يا مصر بيهربوا منك ولادك ، فلننتظر سويا” بداية هذا الحوار .. ومن يرغب في توجيه سؤال لمصر فليتفضل وسوف نلقيه عليها بأمانة .
كوبال

الإجراءات

Information

4 تعليقات

26 01 2008
خادم الرواق جمال عمر

الحصيف كوبال
احييك على تشجعك بمخاطبة مصر واتمنى لك الاستمرار
لكن وانا اقرأ حديثك معها خطر بذهني سؤال حيرني ومازل هو حنما نقول مصر ماذا نعني، هل هناك شيء منفصل في مكان ما اسمه مصر.
ام مصر اسم جامع لاشياءكثيرة ، فانا الان حينما كتب اليك فانا اخاب مصر، حينما انت كتبت عن المريلة الكحلي فهذه مصر.
مازال السؤال يدور
ما هي مصر؟
جمال

26 01 2008
خادم الرواق جمال عمر

الحصيف كوبال
احييك على شجاعتك في مخاطبة مصر
لكن وانا اقرأ خطابك الى مصر دار سؤال في ذهني وما زال
السؤال ما هي مصر التي نتحد نها؟
هل مصر شيء في مكان معين او كائن محدد نحدثة
هل وانا اتحث الى كوبال الان لا اتحدث الى مصر ، هل حينما كتب موبال عن المريلة الكحلي لم يكن يحدث مصر
ما هي مصر؟
جمال

27 01 2008
كوبال

أخي وصديقي جمال
قد يري بعضنا مصر خلاف الآخر والمصريون في حب مصر مع ذلك سواء ولكني كنت أتخاطب مع مصر التي في خاطري وفي دمي مصر التي رأيتها في الريف والمدن في السواحل وفي النجوع .. في الناس يا جمال … مصر التي أتكلم معها هي من تسكن بفؤاد كل واحد فينا .

27 01 2008
جمال عمر

هذا ما احاول ان افهم
لان تيارات النخبة عندنا دعاة الدولة القومية يتدثون عن مصر وكأنها كيان بنفصل عن الناس مصر هي انا وانت وجيرانكوالبشر الذين تتعامل معهم مصر الحية والحياة حتى التاريخ واثارالحجارة والكتب والموسيقى الاتية لنا ممن سبقونا نحن من نعطيها قيتها،فه ليس لها قيم بنفسها، لننا نحن من نجعل قيمتها، لذلك احب ان اتصور دائما ان نهتم بالاحياء من الناس ولا نهملهم بدعوى مفاهيم مجردة
جمال

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: