أول كذبه – مع كوبال

30 10 2007

في تلك التدوينة أرفع قصة قصيرة من مجموعتي القصصية التي تحمل عنوان وبكي شهريار وإن كان هذا عمل غير إحترافي إلا أنه نابع من أعماقي وهذا كاف بالنسبة لي …. ولحبيبتي أيضا” .. نعم أكتب عن الحب لم تعهدوا ذلك في تدويناتي ولكني رغبت في ذلك ، لا أعلم لماذا .

(أول كذبه )

جلست أمامي بعيناها الثاقبتان قائلة في شيئ من الغموض

– أتريدني أن أقرأ لك المكتوب

– وهل ترين المكتوب بالفعل

– لا ولكن ساعلمه من حالة برجك ومن حركات الكواكب

– كنت أظن أن هذا العلم قد أنقرض منذ زمن بعيد .. وإني لا أجده إلا في الحكايات والقصص القديمة التي كنت أقرأها في الصغر

– جرب ولن تخسر شيئ

– سأجرب ولكن من باب الفضول فقط

– فلتقل لي إذن في أي يوم ولدت وما هو برجك وعما تريد أن أقرأ لك من المستقبل

– تاريخ ولادتي في شهر أبريل وبرجي لا أعلمه ولكن إقرئي ما تجدينه أمامك .. إن وجدت شيئا”

– ضحكت في ود وقالت إن الرزق بيد الله إن شاء وسع عليك معيشتك وإن شاء قدر عليك رزقك والعمر بيد الله وكلنا سنموت وسبحان الحي الذي لا يموت .

– ونعم بالله ولكن ماذا ستقرأين إذن

– ألك حبيبة ؟

– نظرت إليها نظرة طويلة وعيناي تفيضان من الشوق قائلا” … نعم

– إحتدت بعض الشيئ وتفرست في ملامحي للحظات ثم قالت أتحب أن أقرأ لك مستقبلك معها ؟

– أجبتها في تردد .. نعم .. نعم

فتحت الكتاب بيمينها وأمسكت بقلم وكتبت في ورقة جانبية بعض الأرقام ورسمت بعض الخطوط المتداخلة ثم تركت الورقة ونظرت لي في رثاء وقالت

– إعلم أن حبيبتك هذه لن تكون لك في الدنيا فأنت تحبها وهي كذلك ولكن هذا هو القدر …. سوف تفترقان .. هذا هو القدر .. آسفة ذلك ما رأيته ولا يحق لي الكذب عليك

كنت أنظر إليها بعينان تزاحمت فيهما الدموع وأطبقت علي شفتاي فأن صدري حزنا” وكمدا” فغمست وجهي بين كفي حتي لا تري أدمعي وهمست لها كذب هو أم صدق

– أتحبها لهذه الدرجة قالتها أشد همسا” وهي تدنو مني

– نظرت إليها بعيناي الدامعتان .. قائلا” أكثر مما تتصورين

زفرت في قوة وأطرقت برأسها للحظات ثم قالت .. لا تحزن كل هذا الحزن فلربما يجمعك الزمن بأجمل وأفضل منها و..

– أشرت لها بيدي أن أصمتي ثم أخفيت وجهي بكلتا يداي مرة أخري

– هل لي أن أعرف من هي .. أقسم عليك أن تخبرني من هي ؟

كفكفت أدمعي ونظرت إليها في يأس أولا تعلمين

– أود أن أعلم من هي التي تحبها كل هذا الحب .

– نظرت إليها والحزن يتساقط من ملامحي قائلا” …. أنت .

– حدقت في وجهي للحظات ثم قالت … أنا ماذا ؟

– أنت من أحب .

أخذها الزهول مني حتي أنني لم أر من ملامحها إلا عيناها الجاحظتلن .. ثم أنفرجت أساريرها وإبتسمت وهمت بالكلام ولكنها لم تستطع وكأنه يقف في حلقها من أثر المفاجأة ثم وقفت ورفعت زراعيها وعانتقت الهواء وأستدارت حول نفسها وأنا انظر إليها بفرح وحزن … فهذه أول مرة أصارحها بمشاعري وهي التي تقول لي أننا سنفترق .. أنشق قلبي بين حزنه وفرحة قأنتج إحساسا” غريبا” لم أشعر به من قبل .

توقفت ثم تجهم وجهها وألقت بنفسها علي كرسيها ونظرت إلي الكتاب الذي امامها في غضب ثم أخذته وصارت تمزقه في جنون حتي أنني صرخت بها قائلا” لماذا تفعلين ذلك ؟

إلتفتت إلي فنظرت حسرة الدنيا بعينيها وقالت .. لقد فعلت كل هذا وأنا أظن أنك تحب غيري وقد أحضرت هذا الكتاب من العراف كي أفقدك الأمل فيمن تحب حتي أفوز بك ولم أكن أعلم أنك لي من البداية ، فانا أحبك .. أحبك … أحبك .

– وأنا لم أحب غيرك

– وهي كنت أظنك تحبها

– من كل النساء أحببت واحدة .. أنت ، وها قد علمت فلماذا هذا الحزن وقد علم كل منا مدي حبه للآخر

– عندما أحضرت هذا الكتاب من العراف سألته عما أفعله فقال لي ما فعلته أمامك ثم طمأنني بقوله أن أول كذبة دائما” تتحقق فأجعلي كل مرادك في أول ما تقولين

– معني ذلك أننا سنفترق بسبب تلك الخرافة

– نظرت إلي الأرض قائلة .. أخشي هذا

وضرب بيننا صمت كبير إلي أن أثبتت لنا الأيام صدق الكذبة …. أول كذبه .

Advertisements

إجراءات

Information

7 تعليقات

1 11 2007
غير معروف

هى كذبة فعلاً

1 11 2007
غير معروف

واضح انها قصة حقيقة وليست من الخواطر

1 11 2007
غير معروف

وواضح جداً من الخواطر الاحساس بالحب والمشاعر الرقيقة جداً والاحساس المرهف من قلب حنون جداً ولا يعرف القسوة وهو بالتالى قلبك طبعاً
وكلمات القصة توحى بذلك لمن يقرأها ويشعر بها ، وأتمنى لك التقدم فى كتاباتك وفقك الله يا – أ/ كوبال

1 11 2007
غير معروف

ونريد الكتابة عن الكبر والغرور

1 11 2007
rowakmasry

الرواقي كوبال
طالعت تدوينتك الاخيرة والتي تحاول فيها ان تعبر عن مشاعر واحاسيس من خلال شخصيات تخلقها من بنات افكارك، وان كانت كل الشخصيات بصورة او اخرى تاتي من واقع الحياة فهذه تجربة جيدهالا ان عقلك مازال له الغلبه عى قلبك في التعبير وكانك تخاف من مشاعرك انها تجربة جميلة واتمنى ان تطلق لقلبك العنان ولا تجعله مجرد خاضع ذليل تابع لعقلك
وكذب المنجمون ولو صدقوا
خادم الرواق جمال عمر

4 11 2007
كوبال

أشكر من كتب التعليقات الأولي بالرغم من عدم ذكره أسمه وآثر أن يكون مجهولا” .
والواضح من القصة مدي الحب العميق بين الطرفين دون تفضيل أحدهما علي الآخر ، علي العموم أشكر صاحب/ة التعليق وكنت أفضل أن يعلن عن نفسه .
أما بالنسبة لطلب الكتابة عن الكبر والغرور فأنا أعتزر منكم لأني لا أكتب إلا ما أشعر به وليس بحياتي موقف عن الكبر والغرور إلا ما كتبته في تدوينة حقيبة جنابة ونصيحة هامة للسادة القراء أنه هناك فارقا” كبيرا” جدا” بين الكبر والغرور وبين الكرامة والعزة فللرجل عزة الاسلام وعزة الرجولة وعزة الشرف وعزة النفس . وبالنسبة للمرأة فعزتها الاسلام والشرف وعزة النفس التي تكتسبها من الرجل .

4 11 2007
كوبال

الأخ العزيز جمال عمر
مشكور علي تعليقاتك الثرية جدا” بالتزوق وهذا لا عجب فيه لصدورها من مثلك
والعجيب أن أسم تلك القصة كان كذب المنجم ولو صدق إلا أنني قررت تغييرة . ولا تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: