الواقع العربي بقلم فاخر

23 10 2007

الواقع العربي بقلم فاخر 

venice_big.jpg

ماهو الحال عندما يكون الإنسان عربي، نعم عربي، عربي مليء بالتناقضات ، عربي فاقد لعروبته، عربي ضائع، متخبط في حياته لا يعرف حاضره من مستقبله، دائماً يقول كنت وكنت والكون يتطور والحياة تتسارع والفرص تتضاءل، والحضارات تأتي وتزول ويبقى العربي، عربي،

 لا يستفيد من الحضارة إلا قشورها مع المحافظة على الأغلال حول رقبته المتمثلة في عاداته وتقاليده المتخلفة الموروثة وأفكاره الرجعية التي يصر على المحافظة عليها، وذلك منذ بدأت الانتكاسات تقع على رأسه أي منذ زوال حضاراته، وعندما نتحدث عن الحضارة فنحن سنتحدث بالتالي عن التاريخ الذي يتحدث عن مشكلات الإنسان العربي ، تاريخ يحمل في طياته جوانب غير مضيئة وذلك التاريخ الذي درسناه ونعاصره ليس بالمفرح ، بل على العكس نجده في كثير من الأحيان مخجل،

 حتى اننا نجد أن الدولة العباسية انهارت بسبب انشغال الخلفاء بأمور تافهة وتدخل الأتراك في شؤون الدولة حتى انهارت وبدء سيناريو الاحتلال وطمس الحضارة والثقافة العربية، مروراً بالاحتلال الأجنبي المتمثل بفرنسا وبريطانيا في ذلك الوقت، وتقسيم الوطن العربي، وزرع الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي كشوكة في خاصرته التي توخزه وتؤلمه شدة وضعفاً بحسب ما يناسب الاستعمار وكل ذلك بسبب خيراته الوفيرة التي كانت ولطالما كانت مركز أطماع الأعداء فينا، والتي تحاول محاربتنا واستغلالنا بكل الوسائل الممكنة والمتاحة، والآن لم تعد الحرب كما السابق حرباً عسكرية فقط ، بل حرباً على كل المستويات، حرباً تتمثل في السباق الحضاري، والثقافي والسياسي والاجتماعي والإعلامي والاقتصادي، حرباً تحطم كل من يحاول الوقوف في وجه الغول الذي يسعى لتحقيق مخططاته وأطماعه .

– الحياة تتسارع والزمن يجري حتى بتنا نسمع عما يسمى بالعولمة وجعل العالم قرية صغيرة وانتشار وسائل الاتصال، هذه الحضارة بتسارعها، لابد أن ترمي بظلالها القاتمة على الإنسان بحيث يجد نفسه ينسى إنسانيته للسعي وراء متطلبات الحضارة المادية والتسارع الحضاري , الكل في زحمة عمل وعمل، حتى أنك تشعر وأنت ترى هذا المشهد كأنك تسمع صرير دبابير يضج برأسك.

– في ظل هذا التسارع الحضاري للبلدان المتقدمة نجد ان الإنسان العربي يقبع تحت تأثير واقع مرير متخلف وإذا حاول ان يتطور فهو يتطور نحو الخلف بدلاً من التقدم نحو الأمام، يأخذ من الحضارة قشورها المشوهة، ويطبقها عليه علماً انها لا تناسبه لا من بعيد ولا من قريب ويظل متعند بأفكاره البالية ، وتعصبه المتخلف لأداء وعادات باليه متوارثة، وهي بالأساس خاطئة، أخذها من أسلافه وظل يحميها وكأنها شيء مقدس ممنوع المساس به.

فالتخلف من جهة، العدو الصهيوني من جهة، الإمبريالية الامريكية من جهة ثالثة، والتسارع الحضاري من جهة رابعة، أين يجد نفسه الإنسان العربي من كل هذه المجريات، نجده ضائع ، يبتعد عن قضاياه الأساسية بحثاً عن لقمة العيش بسبب التخلف والفقر، ومع كل هذا كثيراً ما نجد بعداً بين الحكومات في البلدان العربية وبين شعوبها ومشاكله، مما يعمق الشعور بالغربة والعجز والعزلة واللامبالاة والتمرد والتشيؤ واليأس وافتقار المعنى والتي تعتبر مظاهر الاغتراب بحيث يصل هذا الإنسان لمرحلة الاغتراب عن نفسه وبلده .

Advertisements

إجراءات

Information

2 تعليقان

23 10 2007
rowakmasry

العزيز فاخر
لطالما انتظرت سطورك منذ انضمامك لمحرري الرواق، وها انت تخرج علينا بقضية تمثل عصب في شبكة قضايا واقعنا، ارجوا ان تاخذ حظها الوافر من المناقشة والتحليل ، ليس من المثقفين والمتخصصين فقط ولكن من الانسان العادي ، وهذا هو الاهم
اسلوب الكتابه سهلن وان كان يحتاج الى بعض التحرير لكنك عندك القدرة على التعبير وتوصيل افكارك فارجوا استمرارك ولتكن هذه القضية مدار حوار بيننا في المستقبل في رواق عربي
بالاصالة عن نفسي ادعو كل من يريد ان يشارك في مناقشة الواقع العربي من خلال صفحات وسطور الرواق
وكذلك من خلال القناة التليفزيونية والاذاعية لرواق عربي التي سيتم الحاقها برواق عربي تحت الانشاء
ولا شك ان جهودك وجهود الاخ كوبال والاخ قيصر والاخت امان التي لم نقرا سطورها بعد والاخت قاهرتهم وليال وزهرة حنونه والرقيق مصطفى الذي يتابع بتعليقاته
اننا نواه في بناء كبير نرجوا ان نوفق في بناءه
وشكرا
خادم الرواق جمال عمر

24 10 2007
كوبال

الأخ العزيز فاخر
تكلمت فجائت كلماتك علي الجرح نعم إنها بداية قوية لرواقنا العربي ، طويت تدوينتك علي الكثير من القضايا وليست قضية واحدة ونحن نشعر بهم جميعا” علي مستوي الشعب العربي بكامله فتاريخنا القديم كم كان مشرفا” ثم أتي عهد الاضمحلال والغربة داخل وخارج الوطن فشعر كل منا بالتغريب والنفي وحبسنا جميعا” في طابور واحد لأنتزاع لقمة العيش
نحن جميعا” في سلة واحدة من وجهة نظر الغرب فنحن عرب ، وتحولت تلك النظرة العنصرية منهم إلينا فأصبحنا ننظر لبعضنا البعض بعنصرية أيضا” وأصبح مقياس تقدمنا – من وجهة نظرنا فقط – هو المال ومن يملك المال أستورد منتجات الحضارة الغربية بل وأخذت الدول العربية تحاكي الدول الغربية في نظرتها للعرب ونعتهم بالتخلف فوقفت الدول العربية الغنية تنظر نفس النظرة للدول العربية الفقيرة فعندما تقول أخي فاخر أن العرب الآن في غفلة وسكون وخضوع وتكالب علي مظاهر الترف التي ترفل فيها الدول الاوروبية أعلم بأن هناك دول عربية بل وشعوب عربية لن تعتبر نفسها منا وسوف تتنصل من قضايانا وشعورنا بالخجل التاريخي لنا وللأجيال التي سبقتنا .
المشكلة أننا لا نتفق علي المشكلة حتي نقومها ونقوم أمورنا المعوجة أختلفنا ونظر كل منا للآخر نظرة التعالي عن جهل أننا ما زلنا في نفس السلة .
أنا أحييك علي أول تدوينة لك وفي انتظار المزيد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: